تصحيح البصر  Refractive Surgery 

مركز النور لتصحيح البصر:

وهو أحدث مركز تصحيح بصر بامتلاكه أجهزة ليزر فريدة من نوعها .

أثبتت النتائج العملية لعلميات تصحيح البصر أنه لا يوجد ليزر واحد في العالم يعتبر جيد وبنفس الوقت يكون قادرا على إعطاء نتائج جيدة لمختلف أنواع الأخطاء الإنكسارية ، لذا حرصت إدارة مستشفى العيون التخصصي على مواكبة آخر المستجدات العلمية في مجال تصحيح البصر، حيث قامت بانشاء مركز لتصحيح البصر ليكون الأكمل والأحدث في العالم، وتسانده عيادات مجهزة بأحدث التقنيات العالمية، والتي تدار بواسطة طاقم مدرب لتشخيص الأخطاء الانكسارية مثل قصر النظر( Myopia ) ، طول النظر ( Hyperopia )، اللابؤرية ( Astigmatism ) واللابؤرية المختلطة ( Mixed ) ( Astigmatism ) وقصر النظر العالي ( High Myopia ) .

* إن التصحيح بالإيكسايمر ليزر دائم مدى الحياة و يمكن إجراءه مرة ثانية في بعض الحالات.

* كل الأشخاص الذين أجروا عملية تصحيح ضعف البصر بالإيكسايمر ليزر استغنوا عن النظارات أو العدسات اللاصقة.

* هذه الأشعة لا يتعدى مجال تأثيرها الطبقة السطحية من القرنية و لا تنفذ إلى داخل العين و يتراوح زمن تطبيقها من 20 – 60 ثانية و ذلك حسب درجة الضعف ، كما أنها لاتولد تأثيراً حرارياً و ليس لها تأثير مسرطن ، و هي غير مؤلمة والعملية في مجملها مأمونة المخاطر و تتم تحت تأثير التخدير الموضعي بقطرة عينية.

* وقبل إجراء العملية تجري دراسة كاملة و دقيقة للمريض في العيادة و في المركز لقياس سماكة القرنية و رسم المخطط الطبوغرافي لها بواسطة أحدث أجهزة الكمبيوتر ، و ذلك سعياً للوصول إلى أدق النتائج و أسلمها.

وفي العصر الحالي أصبح الحصول على الإبصار الجيد دون الإعتماد على النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة ضرورة ترمز الى تحرر الإنسان الذي خلق على أجمل صورة من جميع المعوقات التي تحد من قيامه بأعباء الحياة والتمتع بمناهجها بصورة طبيعية وتلقائية.

ولذلك أصبحت عمليات تصحيح البصر في الوقت الحاضر ضرورة عملية وليس كما يعتقد البعض طرقا تجميلية وأصبح شعار مركز تصحيح البصر في مستشفى العيون ” أبصار أفضل لحياة أجمل

 

التطور التاريخي لعمليات تصحيح البصر:

الحاجه لتصحيح البصر عند الأشخاص الذين يعانون من وجود الأخطاء الإنكساريه مثل قصر أو طول النظر أو اللابؤريه كانت موجوده عند الإنسان لقرون عديده ويمكن القول أن نيرون وهو إمبراطور روما قد يكون الأول الذي لاحظ أن المصارعين الرومان يغطون وجوههم بأقنعه فيها فتحات صغيره امام أعينهم لتحسين درجة الإبصار لديهم أثناء المصارعه . ومنذ ذلك الوقت تفنن الإنسان في إيجاد مساعدات بصريه للحصول على رؤيا جيده وقد نجح في تصنيع العدسات الطبيه والتي إستطاع من خلالها تحسين إبصاره .

إن العالم العربي الحسن ابن الهيثم كان الرائد في اكتشاف انواع من العدسات الطبيه لتصحيح الاخطاء الانكساريه في العين. ولكن الانسان اكتشف ان هذه العدسات الطبيه اصبحت تعيقه عن ممارسة حياته الطبيعيه فاكتشفت العدسات اللاصقه للحد من هذه الاعاقه وقد استمرت البحوث باستمرار طموح الانسان للحصول على ابصار جيد دون الاستعانه بالنظارات الطبيه والعدسات اللاصقه .

إن عملية الليزك تعتبر من أكثر العمليات الآمنة في جراحة العيون وما يحدث بعد العملية هو ما نسميه أعراضاً بصرية مؤقتة تختلف في درجاتها ومدتها من مريض إلى آخر وأشهرها جفاف العين وكذلك الوهج الذي يحدث ليلاً عند النظر إلى بعض الأضواء المبهرة كما يتحسن صفاء الصورة تدريجياً .

يستطيع المريض الخروج والقيادة ومشاهدة التلفزيون في اليوم التالي مباشرة لإجراء العملية ، كما أنه يستطيع ممارسة الرياضة الخفيفة كالمشي والركض والعودة إلى العمل خلال الاسبوع الأول من العملية ، إلا أنه يجب توخي بعض الحذر والالتزام ببعض التعليمات لفترة وجيزة مثل عدم لمس أو فرك العين ، عدم دخول الماء للعين ، عدم التعرض للتدخين أو دخان وأشعة الشمس والروائح النفاذة وعدم وضع كحل في العين ( بالنسبة للسيدات ) بالإضافة إلى ضرورة الالتزام بمواعيد المراجعة الدورية .

 

الإبصار الطبيعي:

ولإعطاء فكرة عن كيفية الإبصار فإن النظر الطبيعي يتم عن طريق دخول أشعة الضوء التي تنقل صور الأشياء والأشخاص إلى داخل العين عن طريق القرنية مروراً بالبؤبؤ والعدسة البلورية الموجودة داخل العين وتتركز هذه الأشعة على الشبكية وهي الجزء الحساس الذي ينقل صور الأشخاص والأشياء المرئية عن طريق العصب البصري بعد تحويلها إلى ومضات كهربائية ونقلها إلى مركز الإبصار في الدماغ فيحدث الإبصار.

وحتى يكون الإبصار واضحاً يجب أن تتركز الأشعة الضوئية على مركز الإبصار في الشبكية. أما العوامل التي تتحكم في الإبصار فهي :-

  1. شفافية القرنية

  2. سلامة وتناسق تحدب القرنية

  3. البعد البؤري للعين ( طول العين )

  4. سلامة وشفافية العدسة

  5. شفافية السائل الزجاجي

  6. سلامة عمل الشبكية والعصب البصري ومركز الإبصار في الدماغ.

 

البصر الضعيف والأخطاء الإنكسارية :

يجب أن يتركز الضوء على نقطة واحدة في الشبكية ليعطي إبصاراً حاداً و هذا يكون عادةً في العين الطبيعية أما عن الأخطاء الإنكسارية ( Refractive Errors ) التي تسبب ضعف البصر ويمكن أن تعالج عن طريق تصحيح البصر وتقسم الى:

  • قصر النظر ( Myopia )

يحدث قصر النظر نتيجة تكون الصورة قبل الشبكية ، وهذا ينتج في العادة إما عن زيادة في قطر العين أو زيادة في تحدب القرنية ، فتصبح الرؤية للأشياء البعيدة غير واضحة ، وتبقى رؤية الأشياء القريبة واضحة.

  • طول النظر ( Hyeropia )

في العادة يحدث طول النظر عندما يكون تحدب القرنية أقل من الطبيعي أي تكون مسطحة أو أن يكون طول العين أقصر من الطبيعي ولهذا تتركز أشعة الضوء خلف الشبكية وتكون الأشياء القريبة غير واضحة والأشياء البعيدة تبقى نسبياً مرئية ولكن غير دقيقة الوضوح.

  • اللابؤرية ( Astigmatism )

هذه الأخطاء الانكسارية تحدث نتيجة عدم انتظام تحدب القرنية , ولهذا تتشتت أشعة الضوء عند مرورها من خلال القرنية ولا يكون تركيزها حاداً على الشبكية وتجعل الأشياء المرئية البعيدة والقريبة غير واضحة ومشوشة.

  • فقدان القدرة على القراءة ورؤية الأشياء القريبة ( Presbyopia )

فقدان القدرة على القراءة ورؤية الأشياء القريبة عندما يبلغ الإنسان الأربعينات من عمره يفقد قدرته تدريجيا على القراءة ورؤية الأشياء القريبة ، ويصبح بحاجة إلى نظارات أو عدسات لمساعدته على ذلك ، ويحدث هذا نتيجة تصلب عدسة العين وفقدانها المقدرة على تكييف نفسها في التركيز على الأشياء القريبة دون مساعدات بصرية والاحتفاظ بنفس الوقت بالمقدرة على رؤية الأشياء البعيدة بوضوح.

يمتلك القسم أربعة أجهزة من أحدث الأجهزة في العالم لتصحيح البصر , منها إثنين مربوطين بجهازين فيمتو سكند ومربوطين أيضاً بجهازي تشخيص بصمة العين (Custome Vue & Topg Guided) .

وتعمل هذه الأجهزة بعدة تقنيات لتناسب جميع القرنيات بسماكاتها المختلفة وبنفس الوقت تكون قادرة على إعطاء نتائج جيدة لمختلف أنواع الأخطاء الانكسارية ,لذا حرص مستشفى العيون على توفير أكثر من جهاز ليزري حديث و وغير ليزري وذلك لعلاج كافة أنواع الأخطاء الإنكسارية .

 

أجهزه تصحيح البصر

  1. Allegretto IQ 400 و Allegretto ex 500

  • يمتاز هذا الجهاز عن بقية الأجهزة المتوفرة في المنطقة بدقته العالية جدا

  • يمتلك خاصية eye tracker يعمل على تتبع حركة العين وتركيز الليزر على المكان المخصص

  • يتوقف اطلاق الليزر اتوماتيكيا عند حركة العين المفاجئة خارج المجال المخصص

  • كما أن سرعته أسرع من حركة العين وهذه السرعة العالية التي تبلغ 400 الى 500 ميجا هرتز أي أكثر 8 مرات من سرعة الأجهزة التقليدية وهذه السرعة:

أ- تساعد المريض على إنهاء العملية بالسرعة الممكنة بدون حركة وبدون الشعور بالانزعاج من الضوء المسلط على العين وبالتالي تساهم في الحصول على أعلى درجات الدقة في النتائج.

ب- كما تمنع ارتفاع درجة الحرارة في أنسجة القرنية لقصر مدة العلاج وبالتالي ينتج إبصار عالي الجودة.

ج- قصر الوقت أثناء العلاج يمنع جفاف القرنية وبالتالي يساهم في الحصول على أعلى درجات الدقة في النتائج

  • امكانية تصحيح البصر بطريقة F CAT و T CAT بربطه بجهازي ال Analyzer و Topolyzer عن طريق قرص الحاسوب حيث يتميز بدقة عالي جداً بانتائج المطلوبة.

  1. جهازي ( VISX S4 IR ) و ( VISIX SR IDESIN )

  2. CUSTOM VUE TECHNOLOGY

  • يمتاز بمحافظته على سماكة القرنية الطبيعية بما يعادل 30% من سماكة القرنية الأصلية ، لأن سقوط الليزر فقط على المناطق التي تحتاج ذلك ، ويحافظ على كمية أكبر من نسيج القرنية لذلك كثير من العمليات التي يصعب القيام بها لانخفاض سماكة القرنية يمكن اجراؤها على هذا الجهاز

  • الدقة و الجودة العالية والحصول على افضل النتائج

  • معالجة الانحراف العالي ( Astigmatism )

  • معالجة قصر النظر العالي ما بين -1 الى -12 درجة

  • معالجة طول النظر العالي يصل الى 6+

  • تصحيح البصر بواسطة تقنية CustomVue وهي أخذ بصمة العين بجهاز Wave Front للحصول على أعلى مستوى ابصار (High Quality Vision)

  • تصحيح النظر للقراءة( Presbyopia )عندما يتعدى الإنسان الأربعين سنة تصعب لديه القدرة على القراءة أو رؤية الأشياء القريبةولذلك يحتاج إلى نظارات يستعين بها ، وحديثا أصبح في الإمكان الإستغناء عن النظارات بواسطة هذه التقنية.

يسعى المستشفى دائما لامتلاك احدث الأجهزة والتقنيات العالمية لتشخيص وتصوير تراكيب العين وذلك لاتخاذ القرار السليم للحصول على أفضل النتائج الممكنة

 

أنواع الأجهزة والتقنيات المستخدمة في تصوير وتشخيص النظر في مستشفى العيون :

  • جهاز تصوير تضاريس القرنيه : ( Pentacam oculus )

جهاز متقدم لتصوير توبوغرافية ( تضاريس ) القرنية الخارجي و إعطاء صورة واضحة للتضاريس الداخلية وتحديد سمك القرنية وتحديد وجود قرنية مخروطية وإعطاء وصف لدرجة تطور القرنية المخروطية و جهاز Pentacam يظهر صورة ثلاثية الأبعاد للحجرة الأمامية وهو آخر ما توصل إليه العلم والتكنولوجيا في إعطاء معلومات دقيقة وشاملة للحجرة الأمامية والمزودة بكاميرا خاصة ( Scheimpflug Image ) الدوارة

ويمتاز هذا الجهاز بما يلي:-

  1. يوضح أن القرنية طبيعية أم لا .

  2. تصوير مقطع ثلاثي الأبعاد للجزء الأمامي والخلفي للقرنية مع بيان سماكتها وتحدبها.

  3. تشخيص مخروطية القرنية بتسلسل مراحلها.

  4. تشخيص الساد ( الماء الأبيض ) في مراحله الأولية .

  5. تساعد في قياس العدسات التي يتم زراعتها في الحجرة الخلفية للعين في حالات قصر النظر الشديد (ICL) .

  • . جهاز ( Orbscan II ) وهو جهاز المسح الطبوغرافي لسطح القرنية الخارجي والداخلي مع قياس سماكة القرنية جغرافيا في أماكن تشمل مجمل مساحــة القرنية

  • جهاز تصوير تضاريس القرنية : ( Topolyzer ) Wavelight T-Cat

جهاز دقيق لتشخيص تضاريس القرنية الخارجي و يعطي بصمة القرنية لذلك يمكن ربطه بجهاز تصحيح البصر بواسطة قرص ليعالج كل نقطة على القرنية على حدى بناء على اختلاف التضاريس ليعطي افضل النتائج .

  • جهاز تشخيص القرنية ( Analyzer) Wavelight A-Cat

جهاز يعطي تشخيص للقرنية ويساعد على اتخاذ القرار الصحيح لعلاج تصحيح البصر وهو جهاز الكتروني حساس جدا لاكتشاف الأخطاء الانكسارية التي تنتج عن عدسة العين أو السائل الزجاجي أو الشبكية والتي لا يمكن اكتشافها بالأجهزة التقليدية لفحص البصر وبالتالي يتم تصحيحها لتكون نوعية الإبصار أفضل.

  • . جهاز فحص مرونة القرنية: ( Hysteresis ) ( Ocular Response Analyzer )

يعد اكتشاف هذا الجهاز طفرة نوعية في عالم طب وجراحة العيون ، حيث أصبح من السهل معرفة سماكة القرنية و تحديد مدى مرونتها وصلابتها وبالتالي مدى تقبلها لإجراء أي نوع من عمليات تصحيح البصر، وبه أصبح بالإمكان علاج الكثير من الحالات التي كان يصعب إجراءها من قبل لعدم وجود أي جهاز يوضح ما هي مرونة القرنية فبهذا الجهاز يمكن اجراء العملية لهذه الشريحة من المرضى وبدون خوف أو تردد ، مستندين على القراءات المأخوذة من هذا الجهاز ، ويعتبر مكملاً ومساندا للأجهزة التشخيصية الموجودة في مستشفى العيون التخصصي خصوصاً ، وبذلك أصبحت العمليات أكثر أماناً ودقة من قبل .

وبالإضافة الى أهمية هذا الجهاز في عمليات تصحيح البصر فهو يعد من أهم الإجهزة المطلوبة للمرضى الذين يعانون من ارتفاع في ضغط العين ( المياه السوداء ) وهو مرض خطير يؤدي إلى العمى إذا لم يعالج بصورة صحيحة ولذلك ننصح وبقوة المرضى الذين يعانون من مرض ( Glaucoma ) أن يقوموا بالفحص على هذا الجهاز ليبين مدى نتائج الأدوية المستخدمة لتخفيض ضغط العين ومدى فعالية هذا العلاج على العين مؤديا بذلك إلى الوصول الى العلاج الملائم لهذه الحالات منعاً للوصول الى المضاعفات الخاصة بإرتفاع ضغط العين وتأثيرها على العصب البصري، وبصورة مبسطة يستطيع هذا الجهاز أخذ قراءات دقيقة لضغط العين معتمدا على سماكة القرنية ومرونتها ، ومقارنة هذا الفحص بعد أخذ العلاج مرة ثانية لمعرفة استجابة العين السريعة والمطلوبة لمثل هذه الحالات .

إن الأهمية الكبرى لهذا الجهاز أنه بواسطته تمكنا من الكشف على الكثير من الحالات التي كانت تبين الفحوصات التقليدية بأن ضغط العين الداخلي مستجيباً للعلاج ، ولكن بعد الفحص بواسطة Hysteresis تبين وجوب تغيير العلاج المستخدم بعلاج فعال لحماية الشبكية والعصب البصري وبالتالي منع تدهور في فقدان البصر.

  • جهاز The Wave Scan ( Wave Front System )

وهي أحدث تقنية في العالم ويعمل هذا الجهاز الكترونياً في تشخيص الأخطاء الإنكسارية بدون المساعدة من فنيين أو الأطباء ويسجل جميع الأخطاء الإنسكارية على قرص ويوضع في حاسوب جهاز الليزر الذي يصحح البصر من خلال المعلومات التي سجلت على القرص وهي التقنية الوحيدة التي تشخص وتعالج جميع الأخطاء الإنكسارية الناتجة ليس فقط من القرنية وإنما أيضا تلك الناتجة من أجزاء العين الأخرى والتي يصعب على الأجهزة التقليدية تشخيصها وتسمى هذه التقنية Wavefront CustomVue Technology.

ولتسهيل شرح هذه التقنية نسوق المثل التالي: عند الذهاب لشرائك بدلة فانك تطلب المقاس الخاص بك والذي هو مشترك مع جميع الأشخاص الذين هم من نفس المقياس ولكنهم يختلفون عنك بتفاصيل أجسامهم، وبالتالي يمكن إرتداء هذه البدلة من قبل جميع الأشخاص الذين هم بنفس مقاسك ولكنها لا تطابق التفاصيل الدقيقة لأجسامهم. ولكنك إذا ذهبت إلى خياط فأنه يخيط لك البدلة آخذاً بعين الاعتبار التفاصيل الدقيقة لجسمك لتكون خاصة بك وحدك وهكذا.

تعمل هذه التقنية حيث يقوم الجهاز بتصوير خريطة مفصلة لكل عين على حدا ، مثل بصمة الإصبع الموجودة عند الإنسان ولا توجد بصمة إنسان مثل الأخرى كذلك العين لا توجد تضاريس عين مثل مثيلتها لدى الإنسان إن طريقــة تصـــحيح البصر بهـذه الجهاز تسـمى ( Wavefront CustomVue Ablation ) أما النتائج لهذه الطريقة يطلق عليها النظر السوبر ( Super Vision ).

وهي بإختصار لا يمكن الحصول على نتائجها عند استعمال العدسات اللاصقة أو النظارات الطبية . وبعدها يتم نقل المعلومات الرقمية إلى جهاز الليزر وبالتالي الحصول على هذه التقنية.

 

الاجهزة المساندة المستخدمة في قسم تصحيح البصر

  • جهاز تشذيب سطح القرنية متطور والأحدث من نوعه في العالـم (Moria M2 Micro keratome)

  • جهاز قياس سماكة القرنية ( Touch Pachymetry )

  • جهاز TRK:

أحدث جهاز يقوم بقياس ضغط العين الكترونياً وبدقة عالية وبدون لمس العين معتمداً على سماكة القرنية. بالإضافه الى أنه يوفر هذا الجهاز إمكانية قياس سماكة القرنيه ودرجة التحدب فيها.

 

قسم معالجة القرنيه المخروطيه

  • علاج غير جراحي للقرنية المخروطية بالأشعة فوق البنفسجيةUV

Corneal Collagen Cross-Linking (CCL) with Riboflavin and UV

  • زراعه الحلقات الخاصه في القرنيه لتعديل قوه الإبصار وبنفس الوقت تمنع تدهور الحاله.

 

يتوفر في مستشفى العيون جهازين للقيام بهذه العملية:

  1. جهاز Corneal Cross Linking من شركة VEGA CBM Linker

  2. جهاز Express Cross linking من شركة Peschkc حيث يتميز هذا الجهاز بقصر مدة تعريض المريض للاشعة لتصل لخمسة دقائق بدلا من 30دقيقة وامكانية التحكم بحجم منطقة الاشعة على القرنية

تعتمد هذه التقنية على تدعيم أنسجة القرنية وزيادة سماكتها وتثبيتها في المراحل الأولى من المرض عن طريق تعريضها لجرعات محسوبة من الأشعة فوق البنفسجية (UV) بعد تشبعها بمادة الرايبوفلافين (Riboflavin, B2) مما يؤدي إلى إايقاف تطورها المستمر ويحافظ على نظر المريض من التدهور .

هذه الأشعة لا تؤثر على أي عضو من أعضاء الجسم لأنها مسلطة فقط على القرنية وهي لا تخترق العين وبالتالي لا تؤثر على الشبكية. وإن مهمة هذه التقنية تسبب تصلباً في القرنية مع بقائها شفافة مما يعني أن القرنية أصبحت متماسكة وثابت وضع تطورها.

فوائد هذه التقنية :

عندما يعالج المريض في المراحل الأولى للقرنية المخروطية يربح شيئاً مهما وهو أنه لن يحتاج لزرع قرنية في المستقبل بإذن الله إمكانية إجراء معالجة بالليزر للضعف والانحراف الموجود إذ كانت الأخطاء الإنكسارية قليلة وهو أمر لم يكن بالإمكان التفكير فيه في حالات القرنية المخروطية.

  • علاج القرنية المخروطية بإستخدام الحلقات ( Ring )

تصنع الحلقات من مادة صلبة تسمى اختصارا بي بي إم أي (P.P.M.A) وهي تصنع على شكل قوس بقياسات (90‘120‘160‘210) درجة وتأتي بعدة سماكات ( 150‘200‘250‘300) ميكرون. وتتلخص فكرة هذا العلاج بأن زراعة هذه الحلقات داخل القرنية تؤدي إلى تغيير في درجة تقوس القرنية وبالتالي تخفيف بعض الأخطاء الناتجه عن ذلك حيث وفرت المستشفى جميع انواع الحلقات المستخدمة في العالم وهي :

( CORNEALRING, FERARA RING, KERARING, INTACS )

‏كيف تعمل الحلقات على تقليل الاستيجماتيزم ؟

عند زرع الحلقة نصف الدائرية داخل نسيج القرنية فإنها تسبب شداً على سطح القرنية مما يقلل (الترهل) وبالتالي ‏يصبح السطح اكثر دائرية وتحدبا. من خلال إعادة توزيع قوى الشدل لقرنية لتتساوى في جميع النقاط وتقلل من تحدب ‏القرنية. وللوصول الى نتائج دقيقة يطور الاطباء جداول خاصة للقياسات المناسبة وهذا يساعد على حسن التنبؤ بالنتائج انشاء ‏الله. وكلما عولجت الحالة مبكرا كلما كانت سماكة القرنية مناسبة للعلاج.

فتركيب الحلقات يمكن أن يتم وقد ينجح في إيقاف تطور القرنية المخروطية وبالتالي يتمتع المريض برؤية جيدة حتى ولو بمساعدة النظارة ويتجنب الوصول إلى مرحلة زراعة القرنية التي تحتاج إلى وجود نسيج حي من متبرع وتحتاج إلى متابعة طويلة قد تمتد لأكثر من سنة قبل الوصول إلى مرحلة الشفاء الكامل ‏ونود التنبيه الشديد على ان مريض القرنية المخروطية لايستطيع اجراء تصحيح النظر في الليزر او الليزك او تشطيب ‏القرنية (باسمائها المختلفة).

مزايا الحلقات :

1 – سهولة إجراء هذه العملية مقارنة بزراعة القرنية.

2 – تؤخر وتمنع تطور القرنية المخروطية

3 – سهولة إزالة هذه الحلقات عند الحاجة لذلك.

4 – تكلفتها اقل من عملية زراعة القرنية

5 – يمكن مزاولة الحياة الطبيعية بعد يومين أو ثلاثة أيام بعد العملية.

6 – تسهل لبس العدسات اللاصقة.

7 – يستغرق وقت العملية من 20 الى 15 دقيقة لكل عين وتجرى تحت التخدير الموضعي.